Welcome to
اتصل بالمشرف: الأستاذ مدهارالرئيسيةالخيمة التربويةالمذكرات والمستجداتشارك بمقالطباعة


مقالات تربوية

الخيمة التربوية

إنتاجات تربوية

شجرة المحتويات النشطة
يوجد مشكلة في هذه المجموعة.

دورات وندوات للتنزيل


منهجية التغيير

زاوية الأعضاء

مواضيع مقترحة

تقنيات تربوية
[ تقنيات تربوية ]

·تكنولوجيا الصورة واستخدامها في التعليم
·تكنولوجيا الصورة واستخدامها في التعليم
·وسائل التدريس الناجح
·الوسائل التعليمية وتكنلوجيا التعليم
·الوسائط المتعددة Les Multimédias
·المعلوماتية في خدمة التعليم والتعلم
·لوحة الجيوب
·شفافيات الحاسب الآلي
·النماذج المجسمة

البحث



أنت الزائر
Counter

كتب د هارون يحيى كود فك الضغط medharweb




  
نحو منهجية وظيفية لدروس مادة التربية الإسلامية
بتاريخ 23-12-1429 هـ
القسم: مقالات ذ توفيق التضمين
يمكنكم مراسلتنا والمساهمة بمقالات مشابهة المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار نشكركم:


بسم الله الرحمان الرحيم
نحو منهجية وظيفية لدروس مادة التربية الإسلامية
بالثانوي التأهيلي/ الجذوع المشتركة

ذ.التوفيق التضمين

انطلاقا من مختلف الوثائق الرسمية المحددة للإطار العام لتنفيذ مفردات الوحدات المقررة بسلك الثانوي التأهيلي (الجذع المشترك)، ومن أجل بسط المنهجية الجديدة المعتمدة بالأساس على بيداغوجيا الكفايات كاختيار يروم تمكين المتعلمين من أدوات عمل وتقنيات جديدة تؤهلهم للاندماج في الحياة العامة، والمساهمة بفاعلية أكبر في تحقيق التنمية على أرضية النقاش والتجريب من أجل الأحسن ، نقترح توحيدا للخطاب الديداكتيكي كحد أدنى بالجذوع المشتركة الخطوات والمراحل المنهجية التالية :

الدرس النظري :

وينجز على مرحلتين .
المرحلة الأولى (الحصة الأولى) :
1. إعلان كفاية الدرس وقدراته المسهدفة (إذا كانت أول حصة) ، والتذكير بالقدرات فقط بداية الحصة الثانية .
2. التقويم التشخيصي لرصد مكتسبات التلاميذ القبلية حول الموضوع . 3. مراقبة جزئية للإعدادات القبلية للتلاميذ (متابعة عملية إعداد التلاميذ للأوراق والبحوث للحصص التطبيقية والأنشطة).
4. القراءة الضابطة لنصوص الانطلاق الشرعية / ضوابط القراءة الصحيحة .
5. توثيق النص والأعلام في سياق تعزيز الانتماء والهوية على سبيل القدوة .
6. تدليل الصعوبات اللغوية والاصطلاحية ، مع مراعاة السياق ، والتركيز على المفردات المفاتيح ، بما يخدم بناء المفهوم الشرعي المطلوب .
7. تفكيك النص ، وبناء المعرفة الشرعية ، تأسيسا على المفاهيم في جانبها الوظيفي انطلاقا من الحقل الدلالي المعجمي .
8. استثمار سبب نزول النص القرآني ، وسبب ورود النص الحديثي الشريف بما يعزز المفهوم، ويوسع دلالاته ومجالات تحركه .
9. تقويم إجمالي .
10. صياغة قضايا أو إشكالات ، أو مسائل ، أو تساؤلات أولية حول الموضوع ، مع مراعاة ارتباطاتها بالواقع الخاص والعام ، على أساس معالجة تلك القضايا خلال الحصة الموالية .
11. أسئلة الإعداد القبلي ، على أن تكون قليلة العدد ، خادمة للحصة الموالية .

المرحلة الثانية (الحصة الثانية ) :
1. التذكير بالقدرات المستهدفة انطلاقا من كفاية الدرس ، وبالقضايا المثارة خلال الحصة الأولى .
2. الانطلاق من النص لتحليله تحليلا عموديا ، يفضي إلى فهم دلالاته ، ومقاصده ، وأبعاده العقدية والتعبدية والاجتماعية حسب المجال الذي يعالجه الموضوع ...
3. محاولة تحديد المفاهيم الفرعية من خلال أسئلة حول ما يمكن توليده منه من :
• معاني .
• أحكام .
• قيم .
4 . مناقشة المفهوم الأساسي للموضوع في علاقته بالمفاهيم الفرعية من خلال .
• القضايا المستخرجة خلال الحصة الأولى كإشكاليات .
• توخي الربط بالواقع المعيش ما أمكن إلى ذلك سبيلا .
• تعزيز القدرة على التحليل ، والاستنتاج ، والاستدلال ، والاستشهاد ، مع استثمار النصوص الداعمة والمكملة ، والتدريب على .
5 . التقويم الإجمالي للمتكسبات ، على ضوء كفاية الدرس المسطرة ، وينبغي أن يفضي إلى تحديد مجالات التدخل خلال حصة الدرس التطبيقي ، وحصة الأنشطة ، فضلا عما يكون المدرس قد أعده لهذين الدرسين من أنشطة أو تمارين أو عناصر بحث ، أو غير ذلك .
6 . تقديم تعليمات الدرس التطبيقي بتركيز واقتصاد في المهام .

حصة الدرس التطبيقي :
ينبغي أن تكون أنشطة هذا الدرس مفتوحة على كل ما من شأنه تركيز القيم ، والمفاهيم، والقدرات المحددة للدرس النظري ، ويمكن الانطلاق من نصوص مختارة يراعى في معالجتها ما يلي .
أ / حالة انطلاق من نصوص مقدسة / قرآن كريم ، أو حديث نبوي شريف .
• توثيق النص والتعريف بالأعلام بشكل مركز ، في سياق تعزيز الانتماء والهوية على سبيل القدوة
• تحديد مجاله العام /عبادات / معاملات/ أخلاق / عقيدة / خصائص بنيته العامة/ لغته والأسلوب مع الاستعانة بالجوانب البلاغية ...
• بحث علاقته بالدرس النظري من حيث :
• المعاني والدلالات .
• الأحكام وأبعادها .
• القيم التي يطرحها ، ودرجة أهميتها .
• الغوص في النص عموديا بحثا عن الامتدادات الممكنة .....
• استثمار المجال لتمرير وإكساب المتعلم بعض آليات تحليل الخطاب ، ومهارات الاستنباط السليم للأحكام الشرعية بالتدريج ، وتدريبه على ذلك من خلال إثارة قضايا ووقائع وإشكالات معاصرة ، ومحاولة التماس الأحكام الشرعية المناسبة لها ......
• الاستنتاجات العامة حول القضايا التي يثيرها النص ، مع دفع المتعلم إلى طرح البدائل الممكنة في ضوء المستجدات المعاصرة إن كان المجال يسمح بها ، وتمحيصها وفق مبادئ وقيم الإسلام .

ب/ حالة الانطلاق من نص فكري .
1 – القراءة التوجيهية :
وتروم تيسير تلقي المتعلم للنص ؛ ويتم التركيز خلالها على التالي :
• الفهم العام لاتجاه النص ودلالاته اللغوية والرمزية .
• بناء المفاهيم .
• التجريد تمهيدا للربط بالواقع .
2 – القراءة التحليلية الاستنتاجية :
وتروم الأخذ بيد المتعلم لتطبيق وتوظيف معارفه وخبراته ومهاراته الفكرية ، لإدراك آليات الخطاب الموظفة في إنتاج النص / من خلال الاستعانة ببعض علوم الآلة الضرورية للمفسر مثلا ، وتوظيف بعض الآليات والقدرات والمعارف المستخدمة في مواد أخرى كاللغة العربية .
ويتم ذلك من خلال :
• مساءلة النص والتفكير في أبعاده ودلالاته .
• مناقشة المفهوم الذي اشتغل عليه الكاتب ، وتحديد مدى قربه أو بعده عن المفهوم الأساسي المتوصل إليه خلال الدرس النظري ، وتحديد علاقته به ، ومحاولة رصد تطوره .
• الاستنتاجات العامة / حصر الأفكار جديدة كانت أو مكملة لمحتوى الدرس النظري .
• بحث القيمة المضافة التي خلفها النص من خلال مقارنتها بالقيم والمقاصد والأحكام الشرعية ذات الارتباط بالموضوع المدروس .

حصة الأنشطة :
ويمكن أن تتخذ أشكالا متعددة ، كما يمكن أن تتم في وضعيات تعليمية تعلمية مختلفة ، فهي على العموم حصة لتعميق الكفاية المسطرة للدرس ، وفرصة لتطبيق مختلف القدرات والمهارات والمعارف ذات الصلة بالموضوع المطروق ضمن وحدات المجزوءة المقررة ، إلا أن حصة الأنشطة تتميز عن باقي الحصص بضرورة الخروج منها بمنتوج ملموس في شكل من الأشكال التي يتم الاتفاق حولها منذ الحصة الأولى النظرية ، ويمكن أن يتم تنفيذ الحصة على أساس إحدى الطرق البيداغوجية التالية على سبيل المثال لا الحصر ، على أساس جعلها فرصة لإكساب المتعلم مهاراتها وخطواتها وتمرينه عليها :
• نشاط مؤسس على عروض التلاميذ والمناقشة .
• طريقة طرح ومعالجة بعض المشكلات ذات الارتباط بموضوع الدرس / يقترحها المدرس أو التلاميذ .
• طريقة المائدة المستديرة حول موضوع معين ذي صلة بالموضوع / من اقتراح المدرس أو التلاميذ
• طريقة زمر البحث في موضوع معين ، وعرض المنتوج ومناقشته / وكلما قل عدد الزمرة ، كلما كان ذلك أقرب إلى تحقيق الغاية من هذا النشاط .
• طريقة إعداد وإنتاج الملفات والحقائب التربوية .
• طريقة التعلم عن طريق التسابق والتباري بين التلاميذ حول معارف ومهارات مما هو مقرر .
• طريقة دراسة حالة ذات ارتباط بالموضوع المطروق ...... إلخ .

2 / معطيات وأساسيات لتفعل هذه المنهجيات
• حاجة المدرس إلى تطوير خبراته في مجال التعامل مع تكنولوجيا الإعلام والتواصل الحديثة (TIC ) قصد استثمارها بشكل سلس وموفق ، من خلال اكتساب القدرة والمعرفة الضرورية لتوجيه التلاميذ خلال بحثهم على الانترنت وفق المذهب والعقيدة الرسميين للبلاد .
• ضرورة توجيه المتعلمين للحذر من بعض مزالق البحث على شبكة الويب .
• تمكينهم من تقنيات وآليات البحث العلمي والتوثيق بالتدريج .
• الانفتاح أكثر على التلاميذ ، وتركيز الاهتمام على إشاعة روح الديموقراطية في الحوار والتواصل .
• إخبار المتعلمين مع بداية كل حصة بالقدرات المستهدفة انطلاقا من الكفاية المسطرة للدرس ، مع استحضار الكفايات الأساسية و النوعية للمادة ، لما في ذلك من توحيد وتوجيه للجهود ، وتيسير سبل التقويم والتقويم الذاتي
• ضرورة تنويع أساليب التعليم وطرقه بدل الاقتصار على نمط واحد بشكل روتيني .
• ضرورة توجيه وتدريب المتعلمين وإرشادهم فيما يخص سبل وطرق البحث عن المعلومات، وحسن تبويبها وتنظيمها بما يخدم كفايات المجزوءة .
• إبداع وابتكار وضعيات تعلمية جديدة سواء على مستوى الدروس النظرية ، أو التطبيقية ، أو بالنسبة لحصص الأنشطة .
• التدريب على أساليب وسبل صياغة الفروض المحروسة ، وتحليل ودراسة نتائجها ، واستثمار ذلك في تطوير الأداء الديداكتيكي للمردس .
• استحضار المفاهيم الحقوقية وقضايا الساعة ، والربط بينها وبين المفاهيم التي تحيل عليها دروس المجزوءة المقررة خلال مرحلة التحليل والمناقشة .
• ضرورة التخطيط القبلي لأي نشاط ، وتجنب ترك الأمور الديداكتيكية للصدفة .
• ضرورة تضمين نصوص الفروض المحروسة المقدمة للتلاميذ دفاتر النصوص ، مرفقة بعناصر الإجابة وسلم تنقيط ./ تحريرا أو إلحاقا ، باعتبارها مؤشرات في التقويم .
• استحضار التقاطعات الموجودة بين معطيات الوحدات أو الدروس ، ومعطيات باقي المواد ، ومحاولة البحث باستمرار عن السبل الممكنة عمليا لاستثمارها خلال المعالجة الديداكتيكية أو بشكل نشاط مشترك مع أساتذة المادة المعنية .
• الاستحضار الدائم لحقيقة توفر المتعلم على رصيد ومكتسبات في شكل قدرات كامنة ، في حاجة إلى إثارة مناسبة ، أو هي في حاجة إلى تطوير؛ وأنه مقبل على التوجيه نحو مسلك معين من مسالك سلك البكالوريا ، أو هو على أهبة الاستعداد لولوج التعليم العالي ، أو الخروج للحياة العملية ، فهو إذن أحوج ما يكون في هذا السلك إلى مساعدة وتواصل إيجابي . والله الموفق .

خاتمة .
يشكل هذا الاقتراح كما أشرنا من قبل ، الخطوط العريضة لمراحل إنجاز الوحدات المقررة بسلك الثانوي التأهيلي ، وهو مفتوح على كل اجتهاد جديدة ومفيد ، ويبقى قابلا للإغناء والتطوير ، ما دام الغرض منه محصورا في كونه أرضية صالحة لنقاش مسؤول ، قد تساعد على تحقيق وحدة على مستوى الخطاب التربوي الديداكتيكي في المرحلة الراهنة بكل إكراهاتها ومعوقاتها ، وورقة تستجيب للحاجات الراهنة والملحة ميدانيا إلى منتوج من هذا القبيل
إنها مشروع ورقة عمل في مجال التأسيس لبيداغوجيا أهم مميزاتها النظرة الشمولية القصدية ، فلا يغيبن عن ذهننا أننا لما نبرح نقطة الانطلاق في التدريس بالكفايات بعد على المستوى الميداني ، وأنه بالإمكان إبداع آليات وأساليب وطرق جديدة لتقديم محتويات المادة للنشء ، تتلاءم وروح العصر الذي يعيشونه ، وبيان وظيفية ومنافع الإسلام وقيمه السامية ، وهذا لا يتعارض مع التربية على الاختيار في شيء ، بل هو في صميمها ، فماذا بعد الحق ..؟
والسلام


ورقة من اقتراح :
الأستاذ التوفيق التضمين .
مفتش ممتاز للتعليم الثانوي – منسق مركزي
مادة التربية الإسلامية
2005/2006
بريد إليكتروني:
email= tadmine55@hotmail.com

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.

شبكة التربية الإسلامية الشاملة
المشرف العام الأستاذ أحمد مدهار
جميع الحقوق محفوظة للشبكة
2004/2003
لأفضل مشاهدة ننصح بأن تكون درجة وضوح الشاشة 1024× 768